شعرية المتاهة

ظ…ط­ظ…ط¯ ط®ط¶ظٹط±

المقاله تحت باب  مقالات و حوارات
في 
29/09/2016 06:00 AM
GMT



الساعة الآن قد تجاوزت منتصف الليل. مشرحة بغداد قد أوصدت أبوابها. ليس هناك سوى الطبيب الخفر ومساعده والحارس الخفير. المنطقة التي فيها المشرحة، والشوارع المؤدية إليها، والأزقة التي تحيطها، بل وبغداد كلها غارقة في الظلام". بهذا المدخل السينمائي، المؤسلب بأشرطة "السايكو" نفضي إلى دهاليز (مشرحة بغداد) لبرهان شاوي (الدار العربية للعلوم 2012) ونوغل في (المتاهة) التي سيأخذنا إليها (آدم) البطل المشترك لرباعية روائية ستأتي تباعاً، فتؤلف رؤية متضافرة الفروع، كثيرة الالتفاف حول أنطولوجيا الموت التي تبنتها (فنتازيات بغداد) واتخذت من المشرحة منطلقاً لها نحو المستقبل (راجع مقالتنا عن رواية: أموات بغداد، لجمال حسين علي، الاثنين الماضي).
تفترق رواية برهان عن رواية جمال في مرحلة من تخيل عالم المشرحة، لتختصر وجهتها نحو المركز الهجائي لواقع التغيير بعد 2003، مستفيدة من تراسل (الأنا) الساردة مع فواعل السرد (الشخصيات الضمنية وموضوعة السرد) بتخيلات "شبه واقعية" وتمثيلات "شبه يومية" وتصورات "شبه حوارية" تحيلها إلى موديلات خاضعة لتشريح سايكلوجي منصص بالتشفي والهجاء، أو المدح والتعظيم. كل شيء واقعي هنا مغطى بمسحة شمعية تسرّب الرعب الخفي وراء صور سايكلوجية محايدة. وهذه السمة الشعرية العامة لروايات الفنتازيا البغدادية تنصصها (مشرحة بغداد) خصوصاً بواقعية الصور المحددة بظلال الأنوار الداخلية في أشرطة سينما الرعب الكلاسيكية.
ثمة حركة واقعية، وتصوّر قريب جداً من الحالات الممثلة (الموديلات)، واتفاق ضمني بين فواعل السرد، إلا أن تحفيز الواقعة السردية يتوشح بظلال سينمائية تخفي السكاكين تحت معاطفها (عنوان الفصل الأول: الذبح بسكين المطبخ في البانيو). إن صوراً أنموذجية تتسلل من عالم آخر وراء المتاهة تزود أنطولوجيا الموت البغدادية بخميرة تنصيصية جاهزة لا تنفد.
وكما تساءلنا في قراءتنا لرواية (أموات بغداد) عن قوة تحمل الطوفان الأنطولوجي لتنصيصات الموت، فإننا نتساءل كذلك مع قراءة (مشرحة بغداد) عن قدرة النص على تحفيز القارئ المتفرج على توليد دلالات بصرية وصوتية تتجاوز صورة الواقع الفعلية. وحسب جيل دولوز فإن الموقف البصري المستخلص من حركة الصورة الواقعية "يوقظ فينا وظيفة هاجعة هي وظيفة الاستبصار، وهي التي تجمع في آن واحد الاستيهام الخيالي والمعاينة البصرية، النقد والشفقة". بهذا الاستبصار "بالغ القوة، بالغ الظلم، لكنه أحياناً بالغ الجمال أيضاً" يستعير القارئ المتفرج نظرة الشخصية الفاعلة، فيصبح رائياً ومرئياً، شاهدا ومشاهداً، في وقت واحد، حيث تتصل زمنية الواقع بزمنية الصورة المتحركة وإشراقاتها البصرية والصوتية (مهما كانت بشاعتها).
ثمة تصوير خارجي وطبوغرافي داخلي لموقع المشرحة، الغارقة في الظلام دائماً كقلعة قروسطية مسكونة بالأرواح، إلا أن صورتها تتغير أحيانأً من مكان إعتيادي ملاصق لحياة القارئ اليومية إلى شكل من أشكال المتاهات الأرضية الكامنة في الوعي الباطن لإنسان وادي الرافدين، تستبطن رؤى هبوط الكائنات إلى العالم الأسفل. تتكون المشرحة من طابقين، أرضي يومي يحتوي غرف الإدارة والطبيب الخفر ومساعده، وأبدي عميق تحت الأرض يحتوي قاعة التشريح وثلاجات الموتى وغرفة حارس المشرحة (آدم). ولا بد من أن نختزن في معرفتنا لعالم المتاهة هذا الاسم الذي سبق أن أطلقه جمال حسين في رواية (أموات بغداد) على الكائن التخليقي المبتعث من الأعماق السفلى ليمثل رؤيا العالم الجديد في مرحلة ما بعد الطرد من الفردوس الفنتازي. لكنه هنا في رواية برهان شاوي آدم الذي قُدّر عليه أن يرى شرور جنسه البشري على شاشة تلفزيون، تنقل صورها كاميرا خفية في سرداب المشرحة. وعلى أساس هذه الصور التي تحرك الزمن تحت الأرضي، يريد مؤلف المشرحة أن يبني مفارقاته السينمائية عن زمن الواقع الفعلي.
تحدث المفارقة الأساسية في الرواية عندما يكتشف آدم الحارس في ليلة ممطرة طابقاً أعلى للمشرحة لم تنله دوراته التفتيشية عند منتصف الليل قبل أن يأوي إلى غرفته. سمع الحارس أصواتاً قادمة من الأعلى فيتتبع مصدرها ويعثر على جثث محبوسة في زنازين تتقابل في ممر طويل يتوسط الطابق المجهول. كانت الأصوات لجثث تروي قصص قتلها في أماكن متفرقة ثم نقلها إلى زنازين المشرحة، مستقرها السري الذي يجهله ذووها. واحدة من القصص التي يسمعها الحارس مذهولاً من مكانه على السلم المظلم، يرويها لزملائه في الزنزانة شخص اسمه آدم الخباز، اعتقلته دورية للشرطة عندما كان متوجهاً فجراً إلى عمله، بدعوى الاشتباه باسم آخر يعود لإرهابي يدعى آدم صاحب فندق السعادة خصص فندقه لإيواء الإرهابيين وعمل المفخخات وقتل الضحايا في حمامات الفندق. يحقق مع آدم الخباز ضابط اسمه آدم أبو المجد متواطئ مع الإرهابي آدم صاحب فندق السعادة، فيعتقل الخباز البرئ بجريرة الفندقي القاتل. ثم يساق مع خمسة معتقلين أبرياء ليقتلوا وتستبدل جثثهم بخمسة آدميين إرهابيين محكومين بالإعدام، يُطلق سراحهم بينما تُنقل جثث الآدميين الأبرياء إلى المشرحة ويحبسون في زنازين لا يعرف بأمرها أحد غير مساعد طبيب المشرحة. تتلو قصة آدم الخباز قصة حواء المفتي، المحبوسة في زنزانة مجاورة مع حواءات أخريات قُتلن وحُملت جثثهن إلى المحبس السري في المشرحة.
تتفرع من مفارقة الجثث المحبوسة في المشرحة قصص أخرى لآدميين منسيين، وحواءات منسيات، يتشابه مصيرهم الفاجع جميعاً مع مصير آدم الخباز وتتنوع قصصهم، فيما يستولي العجب على آدم الحارس (وشريكه آدم القارئ المتفرج) ويحاران في حقيقة الجثث التي يتكاثر عددها ويستطيل حوارها كل ليلة، وبينها قصص خمس نساء وصبي جلبوا بعد مقتلهم في انفجار بموقع لتجمع الناس صباحاً وسُجّوا في قاعة التشريح. يبلغ تساؤل الحارس وحيرته ذروتهما حين يُضاف حوار الجثث في الزنازين وقاعة التشريح إلى أسرار المشرحة الليلية (جثة فتاة قُتلت غسلاً للعار تطرق باب غرفة الحارس، ومثلها جثة طفل يستنجد بجثث القاعة ويسمع الحارس بكاءه ونداءه على أمه، سماع الحارس لموسيقى تأثيرية تصاحب عادة أفلام الرعب مصحوبة بإنشاد كورالي، وأخيراً هروب الجثث من ثلاجات المشرحة وإقفارها كلياً من الموتى والموظفين، ظهور كلب أسود ضخم يختم المشاهد التصويرية التي تتوالى على شاشة تلفزيون الحارس). كان الكلب المخيف علامة تنصيصية من أنطولوجيا العالم الآخر للأموات الذين تجري محاكمتهم في الطابق الأسفل من المشرحة (ربما جاء الكلب للقصاص من الحارس نفسه كما جسده له عقله الباطن الذي عانى طويلاً من صراع فكري وروحي).
يتأمل آدم الحارس هذه الهلوسات البصرية والسمعية ويسأل عن معنى تجسدها في خياله وخيال جثث المشرحة. أهؤلاء شخصيات حية أم إنها جثث متحركة في فيلم فيديوي؟ هل هم أحياء لأنهم شهداء، أو هم قتلى انتحلوا هويات الأحياء؟ هل هم أبطال الأمس طالهم النسيان، أو هم جلادون صاروا أبطال اليوم؟ كل من سُمي في الرواية باسم آدم يكتسب هوية جديدة خلال "الزمن الجديد" الذي يحتوي زمن المشرحة.
واحد من التنصيصات المهمة في الرواية تشير إلى تأثير مشاهدة الحارس فيلم (الآخرون) من تمثيل نيكول كيدمان في هلوساته. تدور فكرة الفيلم حول اعتقاد بطلة الفيلم بالأرواح، وشعورها بأنها محاطة بأشباح الساكنين قبلها في المنزل الكبير الذي تقطنه مع طفليها وخادمتها الخرساء ومدبرة المنزل والبستاني، قبل أن يتضح أن الأم وطفليها والخدم هم الأموات، ومن كانت تعتقدهم أرواح موتى هم الأحياء. يتساءل آدم الحارس بعد مشاهدة الفيلم: "هل نحن أموات وهذه هي أرواحنا تعيش مثل أبطال الفيلم، أم نحن أحياء فعلاً؟" (ص24)
والحقيقة التي يكتشفها آدم الحارس، كما ينقلها له آدم الصغير الذي يصاحبه بعد هروب الجثث من المشرحة، إن كل من يدير المشرحة ويخدمها بمن فيهم الحارس، ليسوا إلا موتى. وحين ينظر الحارس في كسرة مرآة مهشمة لا يجد لصورته انعكاساً فيها. يتحسس جبهته التي تتوسطها ندبة إطلاقة رصاصة عميقة، ويحاول أن يتذكر ما إذا كان حياً أو ميتاً. لقد سمع حكايات الآدميين في المشرحة، آدميين مناضلين وآدميين جلادين وآدميين مجهولين، فمن يكون آدم الحارس في المتاهة ذات الأسماء المتشابهة؟ أيكون آدم العراقي آدم الأخير، آدم المنسي، الذي يشاهد قصته تُروى على شاشة تلفزيون فارغة من الصور؟